تركيا بوست

كشف وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، أن أكثر من مليونين و300 ألف سائح محلي وأجنبي زاروا ولاية طرابزون المطلة على البحر الأسود شمالي البلاد، خلال العام الماضي.

جاء ذلك بكلمة له يوم الجمعة، في الجلسة الختامية لمشروع أطلقه اتحاد غرف التجار والحرفيين في طرابزون، بهدف تشجيع السياحة في الولاية.

وأشار صويلو أن طرابزون تعد مدينة تتمتع بإمكانات تجارية وزراعية وسياحية وصناعية، إضافة إلى امتلاكها للموارد البشرية الشابة والموهوبة.

وأضاف “قدم إلى طرابزون في 2016 مليونين و345 ألف و313 سائح، بينهم مليون و484 ألف و513 من داخل تركيا، و860 ألف و800 أجنبي، وهذا يعد رقم هام ومؤشر لنجاح طرابزون”.

كما ذكر صويلو، أن عدد السياح الوافدين من المعابر الجوية والبرية خلال يناير/ كانون الثاني 2017، بلغ 3 آلاف و892 سائح، مسجلًا زيادة بنسبة تقارب 5 أضعاف ونصف الضعف مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

وتعد ولاية طرابزون المعروفة باسم “عروس البحر الأسود” جزءًا من منطقة البحر الأسود التي تستقطب السواح وخاصة العرب من الخليج العربي، في ظل المناظر الطبيعية الخلابة، إضافة إلى المعالم التاريخية والثقافية، وشواطئها السياحية.

وتمثل بحيرة “أوزون غول” في طرابزون ، أبرز الأماكن التي تجذب السواح، إضافة إلى الأديرة التاريخية، مثل دير “سومالا”، حيث تُتيح منطقة “أوزون غول” إمكانات سكن متنوعة للسيّاح الراغبين بقضاء عطلة هادئة وسط مناظر طبيعية خلابة ومُبهرة من شأنها أن تُزيل إرهاق الجسد والروح وتزرع في النفوس الطمأنينة.

المصدر:الأناضول